غذاء الروح [ الكاتب : طائر العسل - آخر الردود : طائر العسل - عدد الردود : 35630 - عدد المشاهدات : 911453 ]       »     ندوة عامة عن تنمية صاى [ الكاتب : الكنداكه - آخر الردود : الكنداكه - عدد الردود : 302 - عدد المشاهدات : 35177 ]       »     صبــــــــــــــــــاح الابتسا... [ الكاتب : يسرى بكرى - آخر الردود : محمد عوض عثمان - عدد الردود : 716 - عدد المشاهدات : 98398 ]       »     مطعم الإخلاص.. [ الكاتب : احمد حسن بيك - آخر الردود : محمد عوض عثمان - عدد الردود : 1056 - عدد المشاهدات : 108480 ]       »     كل عـــام و أنتم و الأهل أجمعي... [ الكاتب : محمد عوض عثمان - آخر الردود : محمد عوض عثمان - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 252 ]       »     فصل الإسلام عن الثقافة العربية... [ الكاتب : احمد حسن بيك - آخر الردود : احمد حسن بيك - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 663 ]       »     العلاقات السودانية المصرية.. [ الكاتب : احمد حسن بيك - آخر الردود : احمد حسن بيك - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 646 ]       »     عشان ما يغشونا ويستغلونا.. [ الكاتب : احمد حسن بيك - آخر الردود : محمد ضرار خيري - عدد الردود : 4 - عدد المشاهدات : 685 ]       »     رسالة من الصادق المهدي إلى مؤت... [ الكاتب : احمد حسن بيك - آخر الردود : احمد حسن بيك - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 722 ]       »     موقعة ذات الجهل.. إعلام العالم... [ الكاتب : احمد حسن بيك - آخر الردود : احمد حسن بيك - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 751 ]       »    


الإهداءات


العودة   منتديات جزيرة صاي > ®§][©][ المنتـــــديات العـــــــامه][©][§® > المنتدى السياسي

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 03-13-2017, 10:54 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو متميز
 

إحصائية العضو







احمد حسن بيك is on a distinguished road

احمد حسن بيك غير متواجد حالياً

افتراضي موقعة ذات الكيك.. للفاتح جبرا

المقال التالي منقول عن جريدة الراكوبة الإليكترونية ومنشور في نفس الوقت في جريدة "الجريدة".
عودنا "الفاتح جبرا" على تناول الهموم السودانية بقلمه الساخر.. وإن كان الواقع أكثر سخرية من أي قلم.
هنا يتحدث "الفاتح" عن توزيع الحقائب الوزارية وهي الفأر الذي تمخض عنه جبل الحوار الوطني والمجتمعي المزعوم معلقاً على مقولة العميد "عمر البشير" بأن "الكيكة صغيرة والآكلين كثيرين".
قبل أسبوع أصرت طفلتي على دعوة كل أصدقائها وصديقاتها في حفل عيد ميلادها، ولما كانوا كثيرين فقد اشترينا تورتتين وصنعت زوجتي واحدة أخرى بالإضافة إلى كيكة شيكولاتة وأهدت لنا الجارات كيكة أخرى وصينية مملوءة بالبيتزا وأخرى مملوءة بالفطائر، ولقد أكل الجميع وشربوا وفرحوا وانصرفوا بدون أن يطالب أي منهم بمسودة للحوار أو بمقعد في البرلمان أو بميكرفون لكي يشبع نهمه للحديث والأحاديث..ويبدو أن السياسيين السودانيين بحاجة لأن يتعلموا من الأطفال.
أخشى ما أخشاه أن تعترض أحزاب الفكة على "الكيكة" وتطالب بنصيبها "كسرة وعصيدة وأم رقيقة"؛ فساعتها سنضطر للعودة إلى مائدة الحوار الوطني من جديد لتحديد كيفية توزيع هذه "الويكة".
تحياتي،،،
رد مع اقتباس
قديم 03-13-2017, 10:54 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو متميز
 

إحصائية العضو







احمد حسن بيك is on a distinguished road

احمد حسن بيك غير متواجد حالياً

افتراضي

العبدلله منذ أيام يعيش في (دوامة) من التفكير فهو كان يظن وليس كل الظن إثم أن (الكيكة) ممكن تكفي (المعازيم) من (أحزاب الحوار) إلا أن أهل (العرس) قالوها بالواضح بأنو كيكة صغيرة، و (وإنتو كتار) !! يعني بالعربي كده (ما ح تكفيكم) وإنو في ناس ح ترجع (جعانة) ذي ما دخلت (الحوار) وفي ناس تانيين حظهم أحسن ح يرجعوا (نص بطن) أما الناس الح تشبع وتضرب (الكيك) بي مزاج وتملأ بطنها فهم (ناس العرس ذاااتم) من مدمني أكل الكيك !!
قد يتساءل أحد المواطنين (وأنحنا مالنا) ؟ كيكة وبيتقاسموا فيها .. والمواطن ده أعتقد ليهو ألف مليون حق (نحنا مالنا ومال الكيكة) ؟ يتقاسموها ذي ما يتقاسموها (دخلنا أيه؟) ، أهو (ربع) الكيكة مشي لأهل العرس وأخدو (رئيس الوزراء) وفضل من الكيكة تلاته أرباع محصورة في كم وزارة إتحادية على كمين وزارة ولائية على عدد من المجالس النيابية وكل (الدقشة دي) مفروض تتعارك (مع أهل العرس) على باقي الكيكة !
ويوم يومين كل واحد يشيل كيكتو (القاسما ليهو الله) ومعاها (بيوت حكومية) وعربات (برادو) ومخصصات و (سفريات) ومطارات و (فنادق) وكل واحد وهو في (المهلة ) دي و (العز) ده طوالي يقوم يعرس ليهو كم عرسة كده من باب (وأما بنعمة ربك فحدث) !
الذين قلبهم على البلد نرجو أن نطمئنهم بأن .. المهددات .. الأولويات .. التخطيط .. المتابعة .. التنفيذ .. الزراعة .. التجارة .. الصناعة .. الشباب .. البطالة .. العنوسة .. التعليم .. الصحة .. كل هذه الأشياء سوف تكون في أولويات (أكلى الكيكة) وسوف يعملون ليل نهار من أجلها (كل حسب حجم كيكته) وبإذن الله تتغلب البلاد على كل مشكلاتها فالكيك أصدق أنباء من الكتب .
إننا يا سادتي الأماجد أيها المواطنون الثوار الأحرار في أشد الإستمتاع ونحن نشاهد معركة (ذات الكيك) والتي فور إنقشاعها سوف ترون بأم أعينكم ما سوف تسفر عنه من فوز لقدامي (الآكلين) والذين يرفعون شعار (الكيك لو ما كفى البيت يحرم على الجيران) !
بينما يكتفي (الآكلين الجدد) من المعركة بفتافيت الكيك التي لا تسمن ولا تغني من جوع لكنهم سوف يرضون بها من باب (الكيك تلتو ولا كتلتو) ، أما أنت أيها المواطن فليس لك إلا تنتظر (كيك الجنة) التي نأمل أن يثيبك الله تعالى به أثر معاناتك وصبرك الطويل ودعونا نغني معا مع الشاعر :
كيكة كيكة ...
الليل نعدو ...
والسنين يا أخوانا عدو ..
كسرة :
يحلنا نحنا الله من (كيك الليل أب كراعن برة) !! ... بلد ما عندها (وجيع) !!
• كسرة ثابتة (قديمة) :أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو؟84 واو - (ليها سبعة سنوات) ؟
• كسرة ثابتة (جديدة):أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو؟ 43 واو (ليها ثلاث سنوات وسبعة شهور)
رد مع اقتباس
قديم 03-14-2017, 02:19 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عضو متميز
 

إحصائية العضو







احمد حسن بيك is on a distinguished road

احمد حسن بيك غير متواجد حالياً

افتراضي

المقال التالي في نفس الموضوع ومنشور في جريدة الراكوبة الإليكترونية بتاريخ اليوم وبتوقيع "عوض فلسطيني".
ما أن لاح بريق السلطة في الافق,حتى بدأت الصراعات تدب وسط الطيف السياسي المحاور و الحركات المسلحة,حيث حملت اخبار الامس في بعض الصحف, أن مجموعة تعرف بإسم تحالف القوى السياسية المتحدة (قسم)والتي تضم (47)حزباً سياسياً,رفعت مذكرة إحتجاجية لرئيس الجمهورية,تعلن فيها رفضها التام للمعايير التي قامت بوضعها اللجنة لمشاركة الاحزاب والقوى السياسية والحركات في حكومة الوفاق الوطني المقبلة.؟؟
الاحتجاج جاء مسبب,بدخول شخصيات في لجنة متابعة مخرجات الحوار,وهم مبارك الفاضل ,والطيب مصطفي, وكذلك على تغييب الحركات المسلحة المشاركة في الحوار وبعض الاحزاب التي كان لها دور في إنجاح عملية الحوار.؟
فضل السيد شعيب, هو الاخر رئيس حزب الحقيقة الفدرالي,وللمرة الثانية (يحرد) من تحالف التوافق الوطني للاحزاب المعارضة المحاورة ,بقيادة المؤتمر الشعبي, وقال شعيب ان المخرجات التي توصل إليها المتحاورون و(هو) احدهم, لا يحتمل تنفيذها توزيع الطيف السياسي الي حكومة ومعارضة, وسيادة الرئيس وحزبه من احزاب المعارضة المحاورة,.؟؟ وتحفظ شعيب حسب ما ذكر..,,عن اسباب اخرى قال إنها تتعلق بالكتلة نفسها وطريقة (إدارتها)وهو لا يريد ان يتحدث عن كتلة اصبح الان خارجها؟؟,ويضيف السيد رئيس الحزب,انه يجب تذويب جميع الكُتل في كُتلة واحدة تعمل على إنفاذ مخرجات الحوار,(إندغام مباشر)يعني الرجل عاوز يكون مع الكِبار (طوالى) ,ولا يرضي لنفسه الجلوس لمدة ثلاثة سنوات وهي عمر الفترة الانتقالية تكلفه (صناعة ) حزب يشارك به بعد 2020م, حينما يرد الامر الي الشعب ,يومها ( العندو بخور بنشم).!!
الرجل والاحزاب (الكتييييرة) دي (دايرين) حار حار نصيبهم من(الكيكة) دون التقيد بما إتفقوا عليه في مضابط إجتماعاتهم,من عهود,ولم يعد لهم صبر لينتظروا معايير منظِمة للاحزاب او مشاركة الافراد.؟؟
إن الفلسفة التي قام عليها الحوار في المقام الاول,ان يكون حوارً من اجل حلحلة المُشكل السوداني, ووضع اُسس للتداول السلمي للسلطة والتوزيع العادل للثروة, وليست المحاصصة في السلطة,ولا يعقل ان تنادي مخرجات الحوار بترشيد الصرف الحكومي,ورشاقة الجهاز التنفيذي,في نفس الوقت,تطالب حوالي (106)حزب واكثير من(36) حركة مسلحة بالمشاركة في اقل من نصف الحصة الكلية والتي سيستحوز الوطني على نصيب الاسد فيها؟؟
هذه الاحزاب نفسها تعلم علم اليقين ,انها في ارض الواقع لا تملك حتى معرفه المواطن بإسمائها!!,ناهيك عن برامجها ورموزها وقياداتها, من اراد ان تحمله إرادة الشعب الى السلطة,ليحتفظ بها او بنصفها فالينتظرعمرالفترة الانتقالية,وهي ثلاثة سنوات فقط,.. ليأتي محمولاً على اعناق الشعب الى شرفات القصر الرئاسي؟؟ لان الصعود الان بإي وسيلة اخرى هو عبء على الشعب المغلوب,الذي ينتظر الفرج من الحوار الوطني بتخفيف العبء المعيشي,وتحسن اوضاعه الصحية والتعليمة,وليست في إرهاقه بالصرف (البزخي) على (جيش) جرار من الدستوريين,شكراً لمن شارك واسس لعهد جديد, أن كيف يُحكم السودان, وليس من سيحكم السودان.
إن الشروط المذكورة والمعايير المتفق عليها بين الاحزاب المحاوِرة ,يُفترض ان تكون محل إلتزام لتجاوز العقبة الحالية,ولا داعي للبُكاء والعويل على شاكلة (ظلموني الناس)؟؟ وعلى الطيف السياسي ان يعلم ان مستقبل السودان السياسي لا يحتمل هذه المئات من الاحزاب التي تضج بها الساحة السياسية، وعليهم ان يفكروا جلياً في التحول إئتلافاً او إندماجاً ليقدموا الطرح والبرنامج بدلاً عن الإتكاء على معايير اكل الدهر عليها وشرب,لان الجهة والقبيلة وما شاكلها من معايير,لم تعد ذات جدوى وهي سبب ما عاشته البلاد من مأسي وأزمات,لم تعد أشواق الشعب السوداني في(جوقة) من الاحزاب لا تثمن ولا تغني من جوع,سيحطم الشعب اشواك الباحثين عن المجد على حسابه,متى ما زال مؤثر بقائهم في وجهه.
رد مع اقتباس
رد

مواضيع جديدة في قسم المنتدى السياسي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى




Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع ما ينشر في المنتدى يعبر عن رأي كاتبه فقط